عمر وباسل

Your pictures and fotos in a slideshow on MySpace, eBay, Facebook or your website!view all pictures of this slideshow

السبت، 3 مايو، 2008

صديقى الغالى محمد الدسوقى



                                    ابحث مع الشرطة
حبيبى الغالى د. محمد الدسوقى
مشتاق لعينيك مشتاق لك .. مشتاق وانا عمرى ما شفتك ..
أنا عارف إن بطنك هتكركب أول ما تشوف كلامى عنك ، بس اطمن ربنا أمر بالستر .. خلينا بالفصحى أحسن ..
يقول صلى الله عليه وسلم :" الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف " صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فمن رحمة الله سبحانه وتعالى أن هيأ لنا أرواحا تتآلف مع أرواحنا وتحلق معها عاليا فى سماء المحبة ، أشخاصا نحبهم بكل جوارحنا ونحنُّ إليهم ونفكر بهم على البعد ، وأحد أهم هؤلاء بحياتى هو صديقى العزيز ( د. محمد الدسوقى ) .. عرفته منذ أقل من سنة لكن علاقتى به توطدت كأنه كان رفيق دربى منذ الصغر ، بالفعل أحس أننا لعبنا معا فى الحارات وسهرنا معا فى ليالى الصيف وليالى رمضان ، ضحكنا وبكينا معا وحلُمنا معا طويلا بحياة أفضل وبوطن حقيقى يحتضننا ونحتضنه .. كل هذا وأنا لم أره حتى الآن ..
كنت قد توقفت عن كتابة القصص القصيرة منذ عام 1998 تقريبا ، بعد أن نشرت قصصى فى كبريات المجلات والجرائد المصرية وفزت فى مسابقات عديدة ، ثم انطفأت وأخذتنى الدنيا الموحشة بعيدا ...
وقتها كان محمد يقرأ لى ويتابعنى على البعد بشغف ، ومنذ حوالى عام تقريبا عرفت بطريق الصدفة أن هناك موقعا على الإنترنت يتحدث ويبحث عنى ، دخلت جوجل باحثا باسمى فوجدت مقالا عنى وعن قصتى " التوت المحروق " فى أحد المنتديات وقال الكاتب إن المقال منقول من منتدى آخر لكاتب يدعى محمد الدسوقى .. كان المقال يحتوى على معلومات مدهشة عنى لا يعرفها إلا المقربون ، ويمتدح قصتى الغالية بشكل رائع ويدافع عنى باستماتة لدرجة أن البعض ظن أنه قريبى لأننا نحمل نفس اللقب الدسوقى .. وصلت إلى الموقع الذى به المقال الرئيسى فوجدت التسجيل مغلقا ، بحثت عن اسم محمد الدسوقى فى منتديات أخرى وتركت له رسالة فى أحد المنتديات ، تحدثنا تليفونيا وأعطانى بيانات حسابه لأدخل المنتدى لأرى ما كتبه عنى .. غمرتنى السعادة إذ وجدت الكثيرين يتذكروننى بل ويحفظون قصصا لى ، دخلت المنتدى وعلقت على الآراء وذكرت أننى فلان الذى يبحثون عنه فتسبب دخولى ببياناته فى إيقاف عضويته فى المنتدى وقتا معينا عقابا له وتقبل هذا بصدر رحب .. استطعت أخيرا التسجيل فى المنتدى وشكرت الجميع ومن هنا بدأت أدخل عالم الإنترنت الرحيب والمنتديات الأدبية ونشطت الذاكرة والقلم فعدت أكتب من جديد .. ثم حدثنى محمد عن مسابقة دار ليلى للقصة القصيرة التى اشترك بها ونصحنى بالاشتراك لأن الجائزة نشر كتاب فى معرض الكتاب القادم ، بل لقد أخذ هو قصصى وأرسلها بنفسه قائلا إنه يعرف جيدا أننى مرشح بقوة للمركز الأول الذى يطمح إليه لكنه قدم أعمالى سعيدا ، وكان أن فزت بالمركز الأول ولم يفز هو وحدثنى كأنه الفائز بحق .. توقفت كثيرا عند موقفه هذا .. شعرت بمدى تساميه ونبله اللانهائى وبأن له قلبا ناصع البياض ونفسا كريمة آثرتنى دون معرفة .. من يومها ونحن نتحدث كثيرا على الإنترنت وأصبح لدينا أصدقاء مشتركون وذكريات وحكايات وأحلام حقيقية .. تعجبنا من السرعة التى تعودنا بها على بعضنا البعض كأننا عشنا سويا عمرنا كله ..
أمس كنت أحدثه عن برنامج صوتى يتيح لنا التسجيل المباشر على الكومبيوتر مع التحكم فى المقاطع وإدخال خلفية موسيقية وخلافه ، فطلب منى أن أسجل له قصصه بصوتى الذى هو معجب به ويتصور أننى أصلح مذيعا للنشرة .. " بينى وبينكم سمعه تقيل أصلا " .. المهم .. وافقت فورا وعندما أرسلت له الملف الصوتى وبينما يتم تحميل الملف انهال علىّ بالثناء والمديح بطريقة خيالية وكنت أنا غارقا فى الضحك وهو لا يعرف السبب ، وعندما فتح الملف كاد أن يصاب بالإغماء فقد كان المقلب ساخنا ، إذ أرسلت له الملف معنونا باسم قصته " فى مرايا العمر " لكنه يحتوى قصة لى أنا .. محمد أعترف لقد كنتُ شريرا أكثر من محمود المليجى .. سامحنى ..
سألته أمس متى سنتقابل فقال ضاحكا : بعد 50 سنة ..
قلت : هتكون لابس إيه عشان أعرفك ؟ .. قال : ساعتها هيكون الفقر بلغ بينا لدرجة إننا هنمشى من غير هدوم .. قلت : يا لهوى .. مش هتلبس بامبرز حتى يا محمد ؟ حرام عليك ..
وتخيلته بعد 50 سنة يتكئ على عصا وهو محنى الظهر ويرتدى شورتا قصيرا ويدب بعصاه باحثا عنى وهو يكاد لا يرى أمامه ، وفجأة أظهر أنا ، أقترب منه ، أضع بيده ربع جنيه كاملا وأتركه بلا كلام ..
محمد أنا عارف كده بقيت ولا زكى رستم ، بس ده من حبى والله .. بجد باحبك يا أجمل بنى آدم فى الدنيا .. باحباااااااااك .. ونفسى أمشى فى فرحك قريب وأوعدك ما دمت معجب بصوتى إنى هاغنيلك فى فرحك ، طبعا هتكون أغنية " بطلوا ده واسمعوا ده .. الغراب يا وقعة سودا ......... " وصدقنى هاسجل لك القصة بصوتى وهاحط لك عليها الموسيقى اللى انت عايزها ، بس غالبا هاحط عليها كمان اسمى وأنزلها فى مدونتى ، أصلها حلوة قوى يا حبيب قلبى ..
شكرا يا محمد على كل حاجة وبجد إنت واحد من الناس
اللى بيخلونى أحس إن الدنيا لسة فيها خير .. ربنا يخليك ليا .

هناك 10 تعليقات:

Miss. Sosa يقول...

ياسيدي اللهم اجعل محبتك له في الله وأحبك الذي تحبه فيه

Miss. Sosa يقول...

اسلوبك القصصي في القصص القصيرة جدا علي حد تعبيرك يشبه إلي حد كبير فن الارابيسك ...يا فنان

Dr. Chandra يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

ادام الله الود و المعروف بينكما ...
تحياتي للاخ الكريم محمد الدسوقي الذي اعاد الينا الاخ الكريم ايهاب رضوان من مهجر الادب مرة اخري ...

إيهاب رضوان يقول...

شكرا للأصدقاء miss soso و د. شاندرا لكلماتهما الرقيقة وخالص امتنانى لكما وشكرى المتكرر لأخى محمد الدسوقى .

غير معرف يقول...

ازيك يا استاذ ايهاب سعيدة اني بقرا الكلام دا للي بيحسسني ان الحياه لسه بخير وان فيه ناس لسه بالصوره دي زي اهل زمان للي معادش منهم وشكرا لدكتر محمد وعايزه اقول ان ملامحه فيها طيبة واحترام وشكله ابن ناس وزي القمر والنبي اساله لو عايز عروسه

الامضاء واحدة بتدور على عريس

إيهاب رضوان يقول...

الواحدةاللى بتدور على عريس
أشكر لك متابعتك ، محمد ابن حلال مصفى يابختها اللى هتكون من نصيبه ، بس هى تجهز الشقة والشبكة والجهاز ومصاريف الفرح وخلافه والمعازيم وكمان العريس بالمرة وبعد كده محمد سداد وقدها وقدود ، بس انتى للأسف ما سبتيش عنوانك ولا اسمك ؟

محمد إبراهيم محروس يقول...

الحقيقة
أنا اعرف محمد الدسوقي قبلك يا ايهاب
ولازم أوضح لك حاجة الدسوقي خدعك
ليس بهذه الطيبة كلها..


هههههههه
الحقيقة بجد
الدسوقي اطيب من الصورة اللي انت نقلتها عنه
وبيني وبينك ومتقولش
الدسوقي جدع جدا وابن حلال مصفي
وبجد من الناس اللي تحبها دون ان تفكر
بجد الدسوقي انسان فوق الوصف بمراحل
شكر يا ايهاب بجد
سعيد بقراءة هذه التدوينة
عن صديق أحبه لدرجة ميستهالهاش هههههههه
سلام يا جميل

إيهاب رضوان يقول...

محمد محروس
أخيرا شرفت المدونة ، مرحبا بك ويا رب رجلك تاخد على هنا على طول .
وشكرا لمحمد الدسوقى لأنه هو اللى جمع الحبايب كلهم .

Dr.A.S. black knight, black armor يقول...

السلام عليكم
انا سعيد جدا بهذا المثل فى النبل والتسامى ليس من د. محمحد فحسب بل منك انت ايضا يا سيدى فقليل من الناس من ينسبون الفضل لاهله بل ان منهم من ينسى للناس افضالهم وينسبها لنفسه فهنيئا لكم هذا الود وادامه الله عليكم
بالمناسبة انا سمعت فى مرايا العمر بصوتك هو فعلا صوت اذاعى ياريت تفكر فى موضوع التقدم للاذاعة بجد
ولك منى كل التحية

gigi يقول...

ايه ياايهاب لو ما كنتش عرفه اد ايه انت نقي السريره وطيب من الاخر كنت صدقت انك بجد شرير جداده انت ولا نجمه ابراهيم في شرها اللهم احفظنا .الحب اروع واجمل المشاعر هو الذي يمدتنا بالنور في ظلمة الحياة وم اجمل ان تحجد لروحك رفيق علي الدرب وياه لو كنت انت وصديقك تتحدثان نفس اللغه وتعزفان نفس اللحن واعظم الحب هو حب الوالدين والاصدقاء في رأي فاللهم احفظ لنا احبابنا وواحاتنا الظليله المسميه بالاصدقاء