عمر وباسل

Your pictures and fotos in a slideshow on MySpace, eBay, Facebook or your website!view all pictures of this slideshow

الأربعاء، 3 سبتمبر، 2008

( لوحة ناقصة ) قصة قصيرة



( لوحة ناقصة ) قصة قصيرة
رغم إصراره على إكمال اللوحة الناقصة أمامه ، إلا أن أصابعه المتصلبة من التعب أعلنت العصيان ، فسقطت منه الفرشاة وسقط هو فى شبه إغفاءة ...

فجأة بدأ الفتى الحزين فى اللوحة يتحرك ... ألقى نظرة ساخطة على النائم الذى منحه ملامحه الحزينة ، ثم أدار عينيه فى اللوحات الكثيرة المعلقة واستوقفته إحداها.. لم يصدق عينيه حين رأى الفتاه باللوحة تبتسم ، لكنه حين بادلها الابتسام ازدادت ابتسامتها اتساعا ، فترك لوحته طائرا إليها ... قالت عيونهما الكثير، عاقدة اتفاقهما الأبدي وتشابكت أصابعهما في قوة ... أخذا يجريان ويضحكان بمرح طفولي .... عدا أوراق الشجر ونجوم السماء الخالية تماما من النجوم ، وكانا حين يخطئان فى العد يبدءان من جديد بسعادة أكبر .... رسما قلبين متعانقين والأحرف الأولى من اسميهما على إحدى الأشجار .... من ذرات الرمال وأوراق الشجر أخذا يبنيان بيتا صغيرا ، وقبل أن يكملاه هبت نسمة هواء قاسية أحالته إلى حطام ، فعاودا البناء بإصرار أشد .. حاولا مرات ومرات ولما نجحا تعانق قلباهما بسعادة جارفة ، وبينما هما فى قمة السعادة ، لمحا الرسام الغافى يفتح عينيه مستيقظا فامتلأت عيونهما بالدموع وفى لوعة عاد كل منهما إلى لوحته مسرعا ، وهما ينظران خلفهما إلى البيت الصغير الجميل الذى تركاه فى مهب الريح لكن عيونهما كانت تقطر إصرارا على معاودة البناء - تمت - إيهاب رضوان .

ليست هناك تعليقات: