عمر وباسل

Your pictures and fotos in a slideshow on MySpace, eBay, Facebook or your website!view all pictures of this slideshow

السبت، 2 مايو، 2009

الخنازير .. كم أكرهها




لطالما كرهت هذه الحيوانات البغيضة رغم أنها من ضمن مخلوقات الله عز وجل .. منظرها يصيبنى بالاشمئزاز الشديد ولا أطيق التطلع إليها عدة دقائق ، فما بالك وهى حاملة لأكثر من 50 مرض وعدوى يمكن أن تصيب الإنسان حسبما يقول الباحثون .. وما بالك لو كانت هذه الخنازير تربى فى مصر وسط أكوام القمامة التى تتغذى عليها فى بيئة موبوءة .. ثم إذا انتشر بها مرض أنفلوانزا الخنازير الفتاك الذى يرهب العالم حاليا .. وإذا تذكرنا قبل كل هذا أن لحمها حرمه الله شرعا فى ديننا الإسلامى الحنيف .. ألا يكفى كل هذا لأن أكرهها ؟! ..
الحقيقة حين رأيت كثيرا من المصريين البسطاء الذين تعتبر تربية الخنازير مصدر رزقهم ، وهم يصرخون احتجاجا على إعدام الخنازير فى مصر ويشتكون من تعامل الحكومة والشرطة معهم وقلة التعويضات التى سيعوضون بها ، لم أشعر بالإشفاق عليهم لحظة واحدة لأنهم ارتضوا من الأساس أن يتكسبوا بهذه الطريقة البغيضة الفتاكة والمحرمة أيضا .. لكن أطرف ما حدث على الإطلاق هو ما حدث أثناء اجتماع الحكومة بالرئيس مبارك لإصدار قرار الذبح أو الإعدام .. فقد تبارى جميع الوزراء المعنيون بالأمر فى إبداء استعداداتهم الجهنمية لمواجهة الأمر ، فقد رأيت قراراتهم هامشية جوفاء وغير مجدية على الإطلاق وشعرت على الفور بأن المرض يمكنه ببساطة أن يستوطن مصر كما فعلتها من قبل أنفلوانزا الطيور ..

وحين شكك البعض فى قدرة السوق المصرى على استيعاب الكميات الضخمة المذبوحة والمجمدة من الخنازير أو عدم استيعاب الثلاجات لها ، انبرى رئيس الوزراء مؤكدا بحزم وتلقائية أذهلتنى أن السوق المصرى قادر على استيعاب الكمية كلها وكأنه يتكلم عن كمية من الشيكولاتة مثلا أو حليب الاطفال ... أعتقد أن التلاعب بصحة المواطن المصرى سيكون على أشده هذه الأيام فكما أكل الناس لحم الحمير والكلاب سنوات طويلة فى القاهرة وغيرها وهم لا يدرون فمن الممكن للحوم الخنازير أن تصل إليهم بكل بساطة ولأن بطون المصريين تهضم الزلط كما يعرف السيد رئيس الوزراء فهو يثق فى استيعابهم للأمر وبأنهم قدها وقدود بإذن الله والمهم ألا يخيب الشعب أمل الحكومة فيه ، فالحكومة أجدر بهذا الدور منذ سنين طويلة .. فلتعش حكومتنا الحرة آمنة مستقرة ولتنسحق آمال الشعب واحدا واحدا فنحن كلنا فداء لها .

هناك 3 تعليقات:

Dr. Chandra يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الخنازير
تلك الحيوانات القذرة ... كما ذكرت يا استاذ ايهاب فانا عندما كنت ادرس مادة الباراسيتولوجي كانت الخنازير هي العائل لاكثر الامراض !!!

ادعو الله ان ينجي المصريين من هذا المرض الخبيث ...

وابقي عدي علي المدونة بتاعتي بقي واعملك منظر :)

حسن ارابيسك يقول...

سيدي الفاضل
صدقت في كل ماذكرته بهذا الشأن
وبالفعل ربنا يستر على أهل المحروسة في الأيام القادمة وكأن المحروسة كانت ناقصة كوارث فوق كوارثها

ثانيا مبروك لك على موضوع البرنامج العام وتدويناتك التي تستحق بالفعل أن ينوه عنها وتكون مصدر هام ومحوري لبرنامج بهذا الحجم
انت تستاهل كل خير
تحياتي

فاتيما يقول...

ما ذكرته صحيح ألف ف المية يا إيهاب
الناس كلها خايفة جدا
من حكاية تسرب لحم الخنازير المدبوحة للأسواق سواء سليمة و لا مريضة
امى مثلا طول الوقت تحذر أى حد تشوفه من شرا اى اكل من بره فيه مكون اللحمة زى الكفتة او غيرها
و القلق الحقيقى هنا
مش من اللحمة الملغمة بالجراثيم و الامراض الفتاكة
و لا الخوف من عدم قدرة الحكومة على ضبط الذبح و ما بعده
الذعر الحقيقى من الضمير الميت الذى نعانى منه فى هذا المجتمع الذى لا يحاسب الفاسدين بما يجب
كل الود ليك و الإحترام