عمر وباسل

Your pictures and fotos in a slideshow on MySpace, eBay, Facebook or your website!view all pictures of this slideshow

الثلاثاء، 19 أغسطس، 2008

رسائل من القلب


( رسائل من القلب )


رغم أن الدنيا بخيلة غالبا بلحظات السعادة إلا أنها منحتنى أحيانا أشياء جميلة غالية هى من بين الأشياء التى ترفض أن تموت .. ومن أهم هذه الأشياء علاقتى بإنسانة غالية سأسميها هالة شريف وهى بطلة المشهد التمثيلى المنشور بالأسفل والمعنون بأحلام وردية .. كانت فى المرحلة الثانوية عندما قرأت أعمالى الأدبية المنشورة وقتها وطلبت مراسلتى فاعتذرت لها لأننى كنت أكبرها بست سنوات وأحسست فارقا فى مستوى النضج الفكرى ، أرسلت هى لى خطابا حزينا آسفا جعلنا نتفق على المحاولة ، وأسفرت المحاولة عن علاقة إنسانية راقية نادرة بكل المقاييس استمرت سنوات طويلة جدا وتخللها مئات الرسائل المتبادلة - طوال عشر سنوات - التى تستحق النشر بلا مبالغة ، كنا توأمين حقا فى كل شيء ولم يتطور الأمر إلى علاقة عاطفية فينتهى كل شيء ، بل لقد كان كل منا بجوار الآخر فى مشاكل زواجه .. حضرت زفافى وزارتنا مرتين فى المنصورة وأحبت زوجتى وطفلى عمر ، وكان حظها بالغ السوء فرغم أنها تربت فى القاهرة إلا أن أهلها سامحهم الله كانوا من الصعيد وزوجوها رغما عنها وقيدوها وحملوها عنوة إلى هناك وأمسكوا يدها بالقوة لتوقع على عقد الزواج أمام المأذون المجرم الذى شاركهم الجريمة الكاملة وكل هذا لأنها فقط موعودة لابن خالتها العزيز .. وحدثت مفاجأة غريبة فى صالحها أدت إلى نجاتها من الزواج الباطل بعد شهر واحد فتطلقت وأصيبت بأزمة نفسية رهيبة استمرت فى العلاج النفسى منها مدة طوية .. تشاركنا الآمال والآلام طويلا وفكرنا بالفعل فى نشر بعض رسائلنا لكننا اكتفينا بنشر( أحلام وردية ) فى سلسلة كوكتيل 2000 للدكتور نبيل فاروق الذى كان أول من نشر لى .. تخيلنا ذات مرة أن مراسلتنا ستمتد عشرات السنين فكتبت لى خطابا متخيلا فى عام 2022 ورددت عليه ورحنا نحلم أن كلا منا تزوج من اختاره وأقمنا جميعا فى نفس المكان فى مدينة الأحلام وظللنا نتراسل رغم أننا جيران .. حماقة ربما كانت ، فأخبارها منقطعة عنى الآن منذ عامين بسبب ظروف تخصها وأدعو الله أن تكون بخير وأن تقع مصادفة على مدونتى وتقرأ رسالتها ورسالتى بخط أيدينا .. فتحية لها من القلب أينما كانت وإليكم رسائلنا من مدينة الأحلام :

· هذه رسالتها لى :

( عفوا إذا لم تكن الصورة واضحة فاضغط عليها كليك يسار للتكبير ، أو كليك يمين واحفظها كصورة على جهازك لقراءة أسهل أو حمّل الصور فى ملف pdf من هنا )





وهذا ردى عليها :


هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

استاذ ايهاب قرات المدونه كلها قبل ذلك ولم انشر تعليقا وان كنت اتمنى ولكن ربما هي رهبة اللقاءحتى لو كان لقاء على الورق فانا يا استاذي واسمح لي بهذا اللقب اتابع اعمالك من اكثر من 10 سنوات والتي نشرت في كوكتيل 2000واعجبت بها

وعندما عثرت على مدونتك لن استطيع ان اصف مدى سعادتي بها

وارجوا ان تحاول نشر اعمالك فهي تستحق ذلك

ادام الله عليك نعمته

ودمت بالف خير

اسماء(سندريلا12)

إيهاب رضوان يقول...

الأخت أسماء ( سندريلا )
جزيل امتنانى .. سعدت بتواجدك وأرجو أن أقرأ تعليقاتك على كل شيء هنا وبالنسبة لأعمالى ونشرها فالحمد لله قصصى قبل انقطاعى عن الكتابة كلها منشورة فى أكبر المجلات والجرائد ، وبعد عودتى من الانقطاع وجدت مراسلة الصحف من جديد شاقة وخاصة وأنا خارج مصر وقد نسينى الناس ومحررو الصحف ، فأحاول مراسلة عدة جهات لنشر مجموعتى القصصية التى كنت سأهديك إياها لو تركت إميلك هنا.. هذا بريدى
tootmahrook_99@hotmail.com
تحياتى

عاشــــــ النقاب ـقــــة"نونو" يقول...

السلام عليكم
استاذ ايهاب ما اجملها من ذكريات
لا تخجل من اعلانها بفضل الله
وباذن الله يكون ربنا عوضها خير
كل عام وحضرتك بخير
تحياتي

إيهاب رضوان يقول...

الأخت نونو عاشقة النقاب
شكرا لك ، تمنيت لو يخبرنى أحدكم هل القراءة ممكنة من الصور فى هذا الموضوع أم أنكم حفظتموها كصورة ؟
تحياتى

أحمد رشاد يقول...

بالنسبة لى القراءة غير واضحة فى الموضوع وأضطررت لحفظها كصور وتكبيرها لقرائتها مع تجاوز بعض الكلمات ذات الخط الباهت خاصة فى الثلاث صور الأولى .. لكن الموضوع بشكل عام مفهوم جدا جدا .. ورائع جدا جدا .. وممتع أيضا .. أعتقد انكما تجاوزتما زمنكما بسنوات يا استاذ ايهاب .. كنتما كمن أخترع جهاز كومبيوتر لديه إنترنته الخاص .. أعتقد أنها حالة خاصة بالفعل .. وبالمناسة طرق موضوع أحلام وردية جرسا فى ذاكرتى قبل أن تؤكد أنت أنها كانت منشورة فعلا فى كوكتيل 2000 .. يبدو أن ذاكرتى لاتزال بخير ..
أرجو ان تطمئن على هالة فى القريب ..
تحياتى لكما
عزيز المصرى

إيهاب رضوان يقول...

تحياتى أخى عزيز المصرى وبالنسبة للصور فقد جربت حفظها على الجهاز كصورة وفتحتها ببرنامج
microsoft office picture manager
فوجدتها واضحة جدا وخاصة باستخدام مؤشر تكبير الصورة فحاول مرة أخرى ،وكلامك عن الرسائل أسعدنى وجعلنى أفكر فى انتقاء بعض رسائل أخرى ربما ..

أم أحمد المصرية يقول...

بعد السلام عليكم
ماا جمل الذكريات و ما اغرب ما تفعله بنا الايام ادعو الله ان تجد هاله مدونتك فأنا متأكده انها ستسعد جدا انك مازلت تذكرها علي البعد
خالص تقديري لك و لزوجتك :) علي نفهمها لهذه الصداقة
و خالص تمنياتي لك بدوام الموهبة و الابداع

إيهاب رضوان يقول...

الأخت أم أحمد المصرية
يسعدنى تواجدك باستمرار ويا رب دائما ورمضان كريم