عمر وباسل

Your pictures and fotos in a slideshow on MySpace, eBay, Facebook or your website!view all pictures of this slideshow

الاثنين، 15 أغسطس، 2011

كتابي الثاني التوت المحروق



منذ أيام قليلة صدر بحمد الله كتابي الثاني - مجموعتي القصصية التوت المحروق وقريبا بإذن الله أماكن توزيعه :


هناك تعليق واحد:

فارس راضي يقول...

التوت المحروق افضل قصه قصيره لاديب شاب قرئتها فى حياتى كلها لما فيها من ماساه انسانيه بكل ماتحمله الكلمه من معان لطفل انفصل ابواه لسبب اعلنته القصه لام لعوب وليس ابدا يشمل هذا الوصف كل الامهات فهو وصف يخص ام الطفل بطل القصه الذى يحيا فى مراره بين حب الام ذلك الشئ الغريزى فى جميع النفس البشريه والذود عنها بكل طاقاته الضعيفه دون جدوى من الوحش الادمى الذى يلهمها مرارا ويشبع زغبته منها وفى سبيل ذلك يفعل كل مابوسعه من اجل ابعاد ذلك عشيقها فيغرى اصدقائه باللعب امام منزلهم طوال الليل حتى لا يجد ذلك الذميم الفرصه للدخول الى الام اللعوب فيطلب شركاء اللعب منه التوت فيسابق الريح لياتى به لهم من اجل عيون امه التى فعلت كل ما بوسعها ليحيا عمره فى ماساه اليمه كذلك والده العاق له عكس كل مفردات الابوه الحقه وعندما اتى بما طلبه الرفاق وجدهم فى فرار لتتوانى الفرصه للئيم ليختلى بالام اللامباليه باحزان صغيرها والذى من فرط حبه لها يقاوم عشيقها وعفويا وبدون قصد يتسبب فى اشتعال النار فى توته الطازج وفى جسد الام الخاطئه وفى غرفه العشق المحرم وبرغم كل ذلك يظل المسكين يحبها ..يحب امه برغم كل نزواتها وقسوتها عليه هى وكل من حوله حتى شيخ الجامع الذى يخطئ كثيرا فى تفسير شرع الله عندما يقول ان الله سيرميه فى النار لو خالف ثلاثه الله وامهاتنا والشيخ عبد العزيز كل تلك الوقائع تضافرت لتصنع ماساه انسانيه فادحه يدمع لها القلب قبل العين اهنئك بشده يا استاذ ايهاب رضوان على صياغه تلك القصه والتطرق الى تلك العلاقه الشائكه بين ام لعوب بطفلها المسكين بكل هذه البراعه التى من قوتها تجعلها كالصاعقه فى وجهه المجتمع كله ...خالص تحياتى
راضى عبده