عمر وباسل

Your pictures and fotos in a slideshow on MySpace, eBay, Facebook or your website!view all pictures of this slideshow

الخميس، 6 نوفمبر، 2008

( دوى الصمت ) قصة قصيرة جدا


( دوى الصمت ) قصة قصيرة جدا

الفجر يقترب وهى مستيقظة فوق سريرها منذ منتصف الليل .. حواسها مشدودة وأذناها مرهفتان تسمعان دوى الصمت بكل وضوح ، لكن التليفون المستقر بأحضانها يأبى أن ينطق .. ضوء الفجر يتسلل فتلمح ذرات الهواء تتجمع أمام عينيها بسرعة وانتظام لتشكل حروف اسمه ، بينما القاسى المستقر بأحضانها يأبى أن ينطق .. تنظر إلى التليفون بتوسل وترفع يدها لتجفف دموعها فترى وجهه منقوشاً بكفها ، لكن العنيد المستقر بأحضانها يأبى أن ينطق .. 

فجأة تسمع الرنين السيمفونى فتخطف السماعة وتغرق معه فى عتاب وبكاء وضحك ، رغم أن اللعين المستقر بأحضانها كان لا يزال لم ينطق أبداً.

 

هناك 12 تعليقًا:

حسن ارابيسك يقول...

لم تكن تملك من حيلة سوى عقلها الباطن في قهر هذا الصامت القاسي
فتفيض نفسها وتبوح مع من هو قصي عنها
رغم أنف الصامت القاسي
قصتك هنا تذكرني بستي الله يرحمها حينما تردد على رأي المثل
الجعان يحلم بسوق العيش

وسفر الخروج يقول
من اراد الخروج فليبحث عن مخرج
تحياتي
حسن أرابيسك

إيهاب رضوان يقول...

أما عن نفسى يا عزيزى أرابيسك فقصتى تذكرنى دوما بمشهد التليفون لصلاح وسميحة من فيلم الوسادة الخالية للعندليب ولبنى عبد العزيز صاحبة الصورة المرفقة ، فما أحلى العيش مع الحبيب ولو فى الخيال .. تحياتى .

عزيـــــــــــــز المصرى يقول...

السلام عليكم .. زيارة سريعة للمدونة الرائعة فى وقت غير ملائم تماما لكن لا بأس ..
ايهاب باشا رضوان ..
مممممم
القصة جيدة والمعنى واضح ..
أقول جيدة وليست ممتازة كما أعتدت أن أنبهر باعمالك ..
وبشكل خاص جدا الصورة التى وضعتها عليها لم تسرنى لأنى لا أحب لبنى عبد العزيز ..
تحياتى لك وفى إنتظار جديدك دائما
سلام عليكم

Hannoda يقول...

الانتظار الطويل يسجن الكثير في قلوبنا

هذا ما وحته لي قصتك

ربما لو نطق الهاتف مبكرا قليلا .. ولكن لا

كلمة أبدا في نهاية القصة اكدتلي انه ليس الانتظار

ولكن هناك سببا اعمق للصمت

قصة جميلة جدا
قصيرة جدا
ولكنها عميقة

تحياتي

إيهاب رضوان يقول...

عزيزى عزيز المصرى
ذكرت فى ردى على أرابيسك أن القصة تذكرنى بمشهد من الوسادة الخالية فهذا سبب الصورة التى لا تعجبك ..
----------
الأخت hannoda
سعدت بتشريفك وتعليقك ولكن لماذا تقولين ( لو كان الهاتف نطق مبكرا قليلا ؟ ) أخشى أنك ظننت أنه حادثها بالفعل ؟

كـــيــــــــارا يقول...

فكره القصه حلو اوي وشدني احساسي بلهفتها وهي منتظره التليفون

قلب مصرى يقول...

الانتظار الطويل يقتل الأمل لكن قلبها يبعث الأمل من جديد ولو فى خيالها فقط.
القصة حلوة ومعناها جميل جداً

إيهاب رضوان يقول...

الأعزاء كيارا و قلب مصرى
خالص امتنانى ودمتم بخير ، وما لكلماتى معنى إلا لكونها تلقى صدى طيبا لديكم .

shimooo يقول...

تعلقت بحبال الخيال لتنقذ نفسها من صخور الواقع الحاده

مياده يقول...

بووووووووووووم طرااااخ طرااااااااخ
كفايه كده
كان لازم اخد حقى الاول من حضرتك عشان الرساله الجميله اللى نعتنى فيها ب....
يلا المسامح كريم ومادام أخذت حقى .
أعتذر ان كانت أم عمر كانت قد بالغت فى وصفى.ثم ان انا عندما ارغب فى دخول مدونه هل تتوقع حضرتك انى ادخل بشكل عادى مثل عامه الشعب ؟عندما ادخل مدونه لابد ان صاحب المدونه نفسه يكون منتظر ردى ....على فكره انا امزح فلست بالمغروره
مدونه حضرتك جميله جدا وانا ادخلها كلما سمح لى وقتى والموسيقى جميله جدا والاجمل صور عمر وكتابات حضرتك يعجبنى الكثير مما قرات منها وربما اعترف لحضرتك انك شجاع لان تكتب كل ما ترغب وكأن حياتك كتاب مفتوح خاصه عن ذكرياتك هذه الشجاعه ربما تنقصنى وربما هى الثقه التى تدفع بى الى ان اغرق فى عالم الكتابه ثم لا افيق الا وقد قطعت كل ما كتبت
أما عن دوى الصمت فهى مع صغر حجمها الا ان بها مشاعر رائعه
وهى تذكرنى باحدى اعمالى المقطعه مع وجود فروق فى الاحداث ولكن تتشابه معها فى البطله والتليفون ..اما الاخت الساهره فاحب اقول لها نامى يا بنت الحلال عشان تلحقى محاضراتك الصبح ...
حقيقى انا سعيده جداجدا لانى كتبت لاول مره فى مدونه حضرتك .وسلامى لام عمر ولعمر وباسل والذىن بالفعل افتقدهم كثيرا ولابو عمر منى فائق الاحترام
مياده

إيهاب رضوان يقول...

العزيزة / ميادة
لأنى كما قالت عنى فيروز ( وسع الغابة قلبى ) سأغفر لك لكماتك من أجل كلماتك ..
مرحبا بك فى بيتك ومطرحك ، والواد بلية راجع حالا بالشاى والبارد ..
خالص امتنانى لكلماتك الجميلة عن مدونتى و مواضيعها التى أرجو أن تقرئيها كلها ، وبخصوص صراحتى وجرأتى فى الحكى فالسبب أننى عشت الأحداث - أى أحداث - بصدق كامل لذا لا أرى فيها ما يحرجنى بتاتا .. على العكس أنا سعيد بها ربما ..
ولكن لماذا تقطعين ما تكتبينه فربما كان جيدا وصالحا للنشر فالأدباء الكبار هكذا لا يعجبهم العجب ، أرجو أن تبعثى لى بعض أعمالك وسأنشرها لو أعجبتنى ، فين ؟ ..
لا مش هنا فى المدونة .. عندنا حبل غسيل كبير قوى يتسع لنشر أعمالك .. هههههههههه .. شرير عارف .. لا بجد لو عجبتنى ممكن أنشرها هنا .. بالمناسبة واضح أن دمك خفيف كما سمعت عنك وهذا شيء نادر جدا بين البنات على حد ملاحظتى ، فطوال حياتى المديدة - 34 عاما - ومع معرفتى بمئات البنات - لا دول تلامذتى مخك ما يروحش بعيد - لم أجد سوى بنت واحدة دمها خفيف بحق وأنتهز الفرصة لأبعث لها سلامى وهى الغالية روضة أم مريم الآن ، وهى واحدة ممن تستحق الحديث المطول عنها هنا ..
سلامك وصل لأم عمر ونحن سعداء بتشريفك هنا لشخصك الكريم أولا ولأنك من العصافرة الحبيبة ثانيا ، الحبيبة عليها هى طبعا ماتفهمنيش غلط ..
سلامى للجميع عندك وفى انتظار تواجدك الدائم ، هذا بريدى :
tootmahrook_99@hotmail.com
ومن هذا الموقع يمكنك تحميل مجموعتى القصصية الفانوس السحرى :
http://darodabaa.jeeran.com/photo_page_2.html
تحياتى .

صمت المكان * صخب الكلام يقول...

جميله ما خطه قلمك
دمت مبدعا