عمر وباسل

Your pictures and fotos in a slideshow on MySpace, eBay, Facebook or your website!view all pictures of this slideshow

الخميس، 5 يونيو، 2008

أم كلثوم فى رثاء رمز الكرامة

هناك 4 تعليقات:

حسن ارابيسك يقول...

الم تعلمنا السنوات التي راحت ضحية التجربةفي إقامةالسرادقات للرثاءشيئاً
ثم بعد
واللهي
كم أنا محظوظ
إنهاليست بمدونة
إنها مغارة علي بابا التي كنا نسمع عنها صغاراً
كم هائل من الكنوز الأدبيةالجميلة
الراقية المعنى والكلمات والأسلوب الحرفي والمميز
أشعر أنني أمام نساج جميل يحب عمله نساج ينفث من أعماق قريحته ووجدانه ومعاناته وايامه الشابة التي ملأت التجاعيد وجهها صباحاً ومساءاً مع شروق الشمس ومع رحيلها
نساج ينفث من أعماق أعماقه خيوطاً من الوان القصص الرائعة التي ظننا أننا حُرمنا منها يوما ولكن شاء التدوين أن يرسل لنا أسفارك في لوح التدوين الذي تبقى لنا في هذا العالم نقرأ فيه فن الحكي الجميل
ابحث مع الشرطة
جُبن
ورده حمراء
مشهد يومي
لاتصالح( امل دنقل )إنتقاءرائع
طوابير
إنفلات الروح( ببراعة نسجت لنا في قماشة واحده حوارات الغربة الصعبة والوحدةالمميتة والموت البطئ
عقلة الأصبع
مكعبات ( وجعت بيها قلبنا )وأنا أضعهافي صفوف المقدمة لقصص ادباء هذا الجيل
ذكريات
العزف على أوتار مقطوعة( لم يُعد بطلك قادرا في ذاك الوقت على ركل الحصى لأنه اليوم صار حصوة لاحول لها ولا قوة جاء دوره في أن تركله الظروف الصعبة المحيطه به تركله خارج البيت وخارج قريته وخارج كل حدود الوطن كله ولكن يظل تراب الوطن عالقاً به يذكره دائما بالجذور الممتده من هناك حتى إليه فيظل حُلم العودة دائماً صابحاً طازجاً يوما بيوم أن العودة ستأتي اليوم أو بعد غد
العهد الجديد( هكذا حال الأديب الذي لاينفصل عن واقعه ينقله لنا برؤية فنية فيها إستمرارية لمفاهيم تتغير أشكالها مع تغير الزمن ولكن تبقى هناك ثوابت لاتتغير
الفانوس السحري(الضريبة التي يدفعها أكبادنا ليس إلا لأنهم ينتمون لأباء كُتب عليهم أن يظلموا من أنظمة لم توفر لهم أبسط حقوقهم وهي سبل العيش الكريمةفي أوطانهم و بجانب من يحبونهم
التوت المحروق
وهي درة في مقدمة تاج قصصك القصيرة
هذة الحرفية العالية أشعر بجلبابه المبلل وكراهيته لهذا الغريب الذي يقتحم بيتهم ومن قبله حضن أمه
جعلتني ارى في عينيه حبه لبهية ومحاولة الاحتفاظ بهااخر من تبقى له بعد أن فشل في الاحتفاظ بحضن امه وفي الاحتفاظ بشفقة أبيه عليه وتعاطف أبناءقريته معه وإنفلاتهم منه قبل أن يأتي بالتوت وكأنها فطرة البراءة التي لاتعرف الخطيئة فيهم مثل لعبه مع بهية عريس وعروسةفطرةأخبرتهم بأنه التوت الشؤم الذي سيلتحف بالسواد حينما يُلقى على أحد
فحينما صُرعت امه واحترقت احترق التوت معهاوتلحف بالسواد ليس حزناً عليهاوكانه يعلن له إنتهاءمشهد لايرضاه
أتعبتني مدونتك كثيرا
حسن أرابيسك

إيهاب رضوان يقول...

أثلجت صدرى بحديثك وجعلتنى أنتشى لأنه من الواضح أنك قرأت المدونة كلمة كلمة
شكرا لتعليقك الشامل الرائع الذى أتمنى أن أستحقه وأرجو تشريفك الدائم لمدونتى المتواضعة يا ( حسن أرابيسك )
خالص حبى .

بيتنا القديم يقول...

تصور...
من عادتي فى الصحيفة التى اعمل بها ان ابدأ يومي بمدونتي..أدخل اصبح عليها وافتح الشبابيك واهوي الفرش واسئ البلاط وكده يعني...
المهم
اتكعبلت في هدية جميلة علية حلوة مكتوب عليها حسام رضوان...خبز ساخن وسكر وفرن بلدي وجدة مغضنة بالخير كفها يحمل ملامح زمن جميل إستبقنا ومضى الى حال سبيله...
.
.
"حبيبى الغالى د. محمد الدسوقى
مشتاق لعينيك مشتاق لك .. مشتاق وانا عمرى ما شفتك ..
"
.
.
.
"حبيبي د. حسام رضوان
مشتاق لعينيك مشتاق لك .. مشتاق وانا عمرى ما شفتك ..
"
(:
فعلاً هى مش مدونة زي ما ارابيسك قال
دي حالة تلبستك انت ونقلتها الينا كعدوى انفلونزا المشاعر الجميلة..!!
فى البدء كانت كلمة..!!
وفى سياقها تعارفنا...
دمت بخير

بيتنا القديم يقول...

يووووووووووووووووه
إيهاب يا خويا بالله ما تأخذني معلش
مش خدت باللي وانا بكتب ايدي سبقتني وكتبت حسام رضوان عشان ليا صاحب بنفس الأسم
(:
سماح بقا
تشرب نسكافيه..؟!!
(: