عمر وباسل

Your pictures and fotos in a slideshow on MySpace, eBay, Facebook or your website!view all pictures of this slideshow

الثلاثاء، 13 مايو، 2008

هو منين يودى على فين ؟


( هو منين يودى على فين )

أنعم الله علىّ بذاكرة حديدية فى معظم الأشياء وخاصة فيما يتعلق بالأرقام والكتب ، فأنا على استعداد لحفظ أرقام تليفونات كثيرة جدا وقد أتذكر شكل كتاب قرأته منذ سنوات طويلة وأتذكر مثلا أن مقطعا بعينه أعجبنى يقع فى الجهة اليمنى من الكتاب وأمامه صورة معينة ، بشرط ألا يكون كتابا دراسيا بالطبع ..

لكن ذاكرتى ضعيفة جدا بطريقة مأساوية فى كل ما يتعلق بالأماكن ولا أعرف السبب ، رغم أننى أرتبط بالأماكن عاطفيا بسرعة .. فهل بالمخ فص معين مثلا يختص بتذكر الأماكن ؟ لا شك أن ذلك الفص المزعوم ليس له أى أثر برأسى ..

فى المنصورة مدينتى التى عشت فيها طويلا ، حين أذهب لمكان ما للمرة الأولى أعانى كثيرا لحفظ الطريق ، أكرر لنفسى أن المكان بجوار محل كذا وهذا المحل الكذا بجوار صيدلية كذا والصيدلية بجوار ......... وهكذا تصبح العملية مستحيلة بالنسبة لى وأصبح عادة كطفل صغير وسط أحد الموالد الكبيرة ...

فى العام الثانى من دراستى الجامعية ذهبت مع بعض الأصدقاء لتعزية زميل لنا فى والده ، وبعدها بأيام أردت الذهاب له بمفردى فاتصلت به لأننى أعرف خيبتى الثقيلة ليذكرنى بالمكان فوصفه لى وصفا دقيقا .. وصلت إلى المنطقة ووجدت كشك الكهرباء الذى تحدث عنه ووجدت لافتة الشارع ( عبد الرحيم السقعان ) كما قال ، ذهبت إلى البيت الرابع على اليسار وضربت الجرس :

- أحمد موجود ؟

- مفيش حد هنا اسمه أحمد .. حضرتك عايز أحمد مين ؟

- أحمد عبد القادر .

- آه .. لا حضرتك هو قدام على اليمين . وذهبت حيث أشار :

- أحمد موجود ؟

- أيوة .

- الحمد لله .. قول  له إيهاب لو سمحت .

خرج لى شاب مرحبا سألته عن أحمد فقال مبتسما :

- أنا أحمد .

- آسف .. الظاهر إنى غلطت تانى .. أنا قصدى أحمد عبد القادر .

- أنا أحمد عبد القادر .

انعقد لسانى وقد ظننت أننى فقدت الذاكرة تماما ونسيت شكل زميلى ، ولكن كيف لا يذكرنى هو ؟

- أنا آسف .. أنا قصدى واحد زميلى فى كلية التربية .

- والله العظيم تلاتة أنا أحمد عبد القادر وطالب فى كلية التربية .

- ...................................

-  مالك يا أستاذ ؟

أوشكت على البكاء وأنا أسأله : - طيب أنا زميلى فى قسم الرياضيات إوعى تقول لى إنك رياضيات كمان ؟

- لا أنا إنجليزى .

- أحمدك يا رب .

- حضرتك عايز مين بالظبط ؟

- أنا عايز أى حد يروحنى وخلاص .

- قول لى بس هاساعدك .

واكتشفت الحقيقة المرعبة ، يوجد شارعان يحملان لقب ( السقعان ) وبجوار كل منهما كشك كهرباء وكل منهما به أحمد عبد القادر !! ..

- تعالى أنا هاوصل حضرتك .

- لا يا عم أنا مش ناقص .. يمكن ما يطلعش هو .

والله العظيم هذا كله حدث بدون إضافات ...

لكن الأسوأ دائما قادم ،فهنا فى الإمارات ، كنت العام الماضى أعمل مدرسا فى مدرسة خاصة وكنت مشرفا على أحد الباصات للطلاب وظللت العام كله مسئولا عن الباص ولم أعرف منزلا واحدا من منازل الطلاب يمكننى الوصول إليه بمفردى ، كنت لا أنتبه للطريق أساسا تاركا الأمر للسائق الباكستانى الذى يحفظ المنازل عن ظهر قلب ، وكنت أعتبر هذا العجيبة الثامنة من عجائب الدنيا ..

وذات يوم بلا ملامح وكان يوم السبت اتصل بى مدير المدرسة للحضور إلى المدرسة لأمر هام فقد كان اليوم إجازة ولما ذهبت قال لى إن سائق الباص سافر إلى باكستان فجأة ومن الغد سيقود الباص سائق جديد وعلىّ أن أدله على منازل الطلاب واحدا واحدا .. شوف الأيام بتخبى للواحد إيه ...

- بتهزر يا أستاذ محمد .. صح ؟

- ليه يا بنى ؟

- عايزنى أنا أدله على أكتر من 30 بيت ؟

- ودى فيها إيه ؟

- يا عم أنا بقالى سنة هنا ويا دوب باعرف بيتى بالعافية وساعات أتوه وأنا رايح الحمّام .

- إيهاب .. بلاش هزار .. من بكره الكلام ده .

- يا دى النهار الكوبيا .. هى الحكاية جد ولا إيه ؟

اضطررت لأن أحكى له عن ذاكرتى المكانية اللعينة وصدقنى الرجل وسألنى عن الحل ، اقترحت عليه أن نتصل بأول طالب نحمله بالباص لينتظرنا فى مكان معين لنأخذه ليدلنا على البيت التالى ، ثم يدلنا الثانى على الثالث وهكذا ..

- يعنى كمان هينتظرك فى مكان .. ما تعرفش بيت ولا واحد ؟

- يعنى لو أعرف هانكر .. فتشنى حتى .

ولما كان الرجل يحبنى وكنت ذراعه اليمنى فى العمل الإدارى وأعمال الكنترول فقد وجد نفسه مضطرا ليتحمل خيبتى والحقيقة أن مشكلة كهذه كانت كفيلة بإنهاء خدمتى من المدرسة فورا ..

انتظرنا الولد - إسماعيل - فى المكان المحدد وقادنا بالفعل إلى المنزل الثانى ، لكن الثانى – محمود – لا يعرف البيت الثالث و إسماعيل راح فى تاسع نومة ونحاول نصحى فيه مافيش فايدة مسلم النمر .. طيب نعمل إيه ؟..

اتصلت بالمدير ليعطينى رقم أصحاب المنزل التالى ، اتصلت بهم وبعد شرح الموقف المتأزم وصفولى البيت .. وصفوا للسائق يعنى .. ومضت الدقائق والساعات كئيبة ما بين الاتصالات بالمدرسة وأولياء الأمور وتبرع أحد أولياء الأمور بالركوب معنا فى الباص ليدلنا على بعض البيوت التى يعرفها .. لازم كان منظرى يقطع القلب .. كان موعد الطابور السابعة والنصف ووصلنا بحمد الله فى الموعد تماما .. فى التاسعة والنصف والله .. كان عدد طلاب الباص جميعا 36 طالبا ، أحضرت منهم فقط 14 طالبا بالتمام والكمال وكان المدير على وشك الاتصال بالشرطة للبحث عنا وكان فى نص هدومه وأولياء الأمور بيتصلوا كل شوية يسألوا الباص ماجاش ليه ؟ .. ولما دخلت عليه بالأربعة عشر طالبا انفجر ضاحكا وهو ينظر فى الساعة : - حمد لله على السلامة يا سبع الفلا .

أمضيت اليوم الدراسى شاردا أفكر فى طريق العودة فقد أحضر أولياء الأمور الآخرين أبناءهم بسياراتهم الخاصة واكتمل العدد 36 ومن المفترض أن أعيدهم إلى منازلهم .. ولأن الله لا ينسى عباده المساكين ففى الرجوع انبرى الطالب العبقرى إسماعيل قائلا إنه سيدلنى على المنازل كلها فهو يعرفها واحدا واحدا لكنه فى الصباح كان نائما .. وسابنا الله يخرب بيته لايصين فى شوارع العين كلها .. شكرا يا سمعة على أى حال ..

ومن يومها أصبح إسماعيل هو المشرف الحقيقى للباص ، يجلس بجوار السائق فى الصباح وفى العودة ليدله على الطريق حتى حفظ السائق الجديد المنازل كلها فى 3 أيام وبالطبع لم أهتم أنا بحفظ أى منزل سوى بيت إسماعيل منقذى الجميل ..

ومرة أخرى كانت أشد سوادا من هذه ، فقد كنا فى القاهرة وفى حى الحسين فى رحلة والناس ياما وفجأة مالقيتش عمر ابنى فى إيدى .. كنا ماشيين فى أمان الله ولقينا واحد ميت على باب الجامع جرينا كلنا عليه وعرفنا إنه خلاص قابل رب كريم وبعدين ندور على عمر ما نلاقيهوش وفين فى الحسين وبالليل كمان .. تذكرت على الفور الأستاذ فرجانى – نور الشريف – وهو يبحث عن الطفلة نسمة فى فيلمه الرائع " آخر الرجال المحترمين " .. و ......

أقول لكم كفاية كدة أنا تعبت ومؤكد إنكم عرفتم إن ذاكرتى المكانية معدومة ، فلا تتعجبوا من سؤالى : هو منين يودى على فين ؟ .

هناك 9 تعليقات:

shimooo يقول...

ههههههههههه

حلوة "كدن"

د.محمد الدسوقى يقول...

صديقي العزيز إيهاب ... فقدان الذاكرة ...!!!
أنت بتتكلم عن فقدان الذاكرة في غيابي ... عال عال ... شكلك متعرفش أني آلة حية للنسيان ... لكن بالنسبة للأماكن مش للدرجة دي يعني ... يعني مهما كنت أتخيل عن نفسي لا يمكن أضيع ابني مع إني معنديش ولاد ... لأني ببقى ماشي مذعور لو معايا حد وعمال أبص يمين وشمال وأعد الأشخاص وأروح قدام وأرجع ورا ... أما أنت بقى مقتري وأعصابك قوية ... أنا بس مستغرب إذاي تحفظ كل حاجة وتنسيى الأماكن ... واضح إنها مشكلة تركيز مش أكتر ...
عايز أقولك حاجة " صغننة " قد كدا ...
حرام عليك عقدتني ... أسلوبك في الكتابة حاجة تعقد ... هلاحقها منك ولا من مين ...
روح يا بني ... ربنا يزيدك من نعيم الله وتبقى أكبر كاتب في الوطن العربي ...
سلام بقى

tootmahrook_99@hotmail.com يقول...

شكرا يا معنمى يا دسوقى افندى فى المصيف
يا عم احنا غلابة هنروح جنبك فين فى كتاباتك الساخرة الجميلة
سعيد جدا لأنها أعجبتك
ربنا ينصرك يوم الاثنين .

Dr. Chandra يقول...

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ...

هاقول ايه بس !!!

هههههههههههههههههههههه

الحمد لله ستر مع عمر المرة دي.
خلي بالك المرة الجاية :)

عزيـــــــــــــز المصرى يقول...

السلام عليكم .. أستاذ ايهاب العزيز .. بجد أنت شخصية نادرة قوى .. هختصر اللى عايز أقوله فى إنى اكيد سعيد الحظ إنى وصلت للمدونة بتاعتك .. بقالى ساعتين تقريبا مش عارف أخرج منها كل ما أخلص تدوينة أقرا اللى بعدها .. عموماأخيراأقف أخيرا عشان آخد نفسى بس .. وكمان اشكرك على الروعة دى .. كل لمحة فى المدونة بتقول إن اللى وراها فنان حقيقى .. فنان فى الكتابة والتصميم والذوق و .. والرياضيات طبعا .. أنا عزيز الجبالى من منتدى دار ليلى ويارب تكون لسة فاكرنى .. أسمى أحمد رشاد ومدرس رياضيات كما هو مفترض .. تحياتى ليك ولمدونتك البديعة .

إيهاب رضوان يقول...

أشكرك عزيزى / عزيز الجبالى
ممتن لحديثك ومديحك وأتمنى ألا تفارق مدونتى وليتك تساعدنى على نشرها أكثر . تحياتى .

Dr.A.S. black knight, black armor يقول...

استاذ ايهاب سعيد جدا بالوصول الى مدونتك بحق انت كاتب مبدع وصاحب ذوق عالى حتى فى اختيارك للاغانى .... انا ضيف جديد فى عالم التدوين ارجو ان تشرفنى بالزيالرة .... واحب ان اقول لك لست وحدك صاحب الذاكرة الضعيفة مكانيا انا مثلك تماما لدرجة ان اصحبى لو عيزين حد يتوه يقولو له يسألنى على الوصف هههههههههههه

dodda يقول...

ههههه

المكانيه وحشه والرقميه حلوه!!1
ربنا بيقطع من ناحيه ويوصل من التانيه

بس حنعمل ايه فى العقليه الجامده اوى اللى تخليك انت بالذااات مشرف الباص!!!!!

gigi يقول...

بجد تحفه كان فيه حاجه بتتقال علي عبد الحليم انه حتي لو غني ريان يافجل هيتسمع واعتقد انك زيه اوعي تصدق اكتب بس وان شالله نقرا اكتب كتييييييييييييير شكرا